حول جودة تعليم الرياضيات

عطفاً على المعلومات التي وردت في “التقرير العالمي حول تقنية المعلومات” للعام ٢٠١٣ الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، والتي تضع جمهورية الحمص في المركز الرابع عالمياً لناحية جودة تعليم الرياضيات والعلوم، يهم وكالة الأنباء الرسمية توضيح التالي.

أولاً: بعد ثلاث ثوانٍ من صدور التقرير، أمطرنا الكثيرين على فيسبوك وتويتر بالخبر السعيد معطوفاً على نوع من التكبر والعنجهية وعقلية “ال-ولو – يعني مينيموم نطلع رابعين!”، مما أصاب أسرة الوكالة بإسهال وتقيؤ مزمنين من كثرة القرف.

ثانياً: رغم النكسة المتمثلة في احتلالنا فقط المركز الرابع عالمياً لناحية جودة تعليم الرياضيات والعلوم، تذكروا اننا نحتل المرتبة الاولى عالمياً بكثير من المواضيع، ومنها المرتبة الأولى لأفشل دولة على وجه الأرض، والمرتبة الأولى في تخلف الشعب المزمن في اعتقاده أن زعمائه السياسيين بمثابة آلهة، والمرتبة الأولى والثانية والثالثة لأكثر شعب موهوم أنه بإنجازاته السخيفة هذه فهو يحدث أي فرق على الإطلاق في أي مكان على وجه كوكب الأرض. يعني “صفر”! “زيرو” بالفرنساوي. ونحن ما في أقوى مننا بالرياضيات، فأحسبوها: صفر على اليسار. صفر! اوكي؟

ثالثاً: الهذيان الجماعي الذي رافق صدور التقرير، والذي للأمانة يرافق كل خبر يتعلق بتفوق العرق الفينيقي على المستوى العالمي، يوحي وكأننا قمنا بانجاز تاريخي حقيقي، على سبيل المثال لا الحصر، اكتشافنا لكيفية تحويل غرفة المولد رقم ٤ في معمل الذوق الحراري إلى أكبر كركة عرق في المجرة تعمل على الطاقة الكهرو-مغناطيسية. هذا قد يكون أهم إكتشاف في العالم. ولكن إلى أن يأتي هذا اليوم المبارك، فلنحاول كبت غرائزنا التي تحتم علينا التفشيخ على العالم بأسره كلما تجشأ طبيب في العالم من أصلٍ فينيقي.

رابعاً: إن جودة التعليم هذه لا يضاهيها سوى جودة الرصاص الإبتهاجي الذي يطلق من على شرفات المنازل كلما تم إعلان نتائج الإمتحانات الرسمية ونجاح أحد المساطيل.

خامساً: إذا كان صحيحاً أننا نحتل المركز الرابع عالمياً لناحية جودة تعليم الرياضيات والعلوم، فجودة التعليم هذه لن تكسب الأجيال الصاعدة سوى ذكاء خارق في حساب ساعات تقنين التيار الكهربائي أو عدد الأيام المتبقية للحصول على تأشيرة الهجرة الدائمة إلى اوستراليا. أو حتى حساب عدد المرات التي تم تمسيح هيبة الدولة بالأرض في السنتين الماضيتين. أما العلوم، “فعصى يعلم” كما يقول المثل الشعبي الشهير.

Website Comments

  1. عكروت

    يلي ما درس في “ثانوية أبو شبكة” في ذوق مكايل، ما شاف “جودة” التعليم الحقيقية! #ترو-ستوري

  2. بليلة

    هاهاهاها… حمص يو- روك!
    شاطرين بحسب الله ما خلقن..

  3. بشارة

    انت مستقل بتلميذ خابط صاروخ بعلبكي وعم يحل كومة (انتغرال) وركابو محلولين؟

  4. أرنب البقاع

    نطالب بمنح شربل خليل وسام الأرز من رتبة كومندور لدوره في رفع وعي الشعب و دوره التعليمي في سياسات جمهورية الحممص فقط لا غير
    و إلا مظاهرة مليونية مساندة له….

Facebook Comments