حول التفخيت على المؤسسة العسكرية

صدر عن مديرية التوجيع في المقاومة المطبخية البيان التالي:

“تعقيباً على موضوع المجزرة التي وقعت في عرسال منذ بضعة أيام: يحذر أمير المقاومة المطبخية الباسلة – الشيف همزة، السياسيين من التمادي في “التفخيت” على المؤسسة العسكرية تحت طائلة اعتقالهم، تكبيلهم وتكميمهم، واجبارهم على الإستماع لخطاباتهم الببغائية التي القوها على البرامج السياسية التليفزيونية “تبع الربع ليرة” للإحتفال بعيد الجيش ٢٤ على ٢٤ ساعة حتى تنهار اعصابهم أو حتى يصابون بأعطال دماغية دائمة أو حتى تعود هيبة الدولة (التي ضهرت عند الدكنجي لتجيب هرمين بونجوس وس اختا إذا كانت تعرف ترجع). أيهما يأتي أولاً، لا فرق.

وعلى فكرة، كل من يطلق تسمية “إشكال” على المجزرة سيعرض نفسه للصفع المبرح باللافتة الحديدية المكتوب عليها “قف حاجز” والملحمة على جنط رينو دوز عند أقرب حاجز للجيش، فوجب التوضيح.”

إنتهى البيان.

Website Comments

  1. سموراعي واطانابه ناموراتا

    استخدمت فصائل مقاومتنا المطبخية أنواعا عدة من الصواريخ والقذائف المطبخية المحلية الصنع، واذا كانت صواريخ «الكوسى المحشي الإستراتيجي» و صواريخ «الباذنجان المحشي التكتيكي» قد أقلقت راحة مستوطنات العدو الجبان على حدود القطاع، فإن تطوّر أسلحة المقاومة المطبخية الباسلة ونوعيتها في الرد على عدوان «عمود دخان الأراكيل»، أو «راجعين و السماء زرقاء» بحسب «الجهاد المطبخي»، وضع قيادة العدو الغاشم في مأزق.

    فما هي أبرز الصواريخ التي استخدمتها مقاومتنا المطبخية حتى الآن؟

    1- «صاروخ فوارغ محشية على طريقة عمتي أم صبحية» العجمية الأصل: شكّل هذا الصاروخ مفاجأة حقيقية بالنسبة الى حكومة العدو الجبان، اذ تبلغ وزن الحشوة (المؤلفة من الرز و البصل و اللحمة و الحمص و العديد من البهارات الشديدة الاشتعال) الشديدة الانفجار منه 90 كيلوغراماً، ويصل طول صاروخ الفوارغ الواحد منها الى 6.485 أمتار، والأهم أن معدّل مداه يتراوح بين 68 و75 كيلومترا، ما قد يجعل عاصمة قداسة البابا المحتلة وتل الأنابيب تحت مرماه. استخدم «حزب رب العالمين» صواريخ « فوارغ محشية على طريقة عمتي أم صبحية» أثناء حرب تموز 2006. ويمتلك كل من حركة «تحتحماس»، حركة «الجهاد الأرثوذكسي الاسلامي المعمداني» ، جمهورية البرازي، ليبيا المقذوفة الزعامة، بالاضافة الى «حزب رب العالمين»، هذا النوع من الصواريخ.

    – صاروخ «الباذنجان المحشي التكتيكي» الوطني الأصل: لا تستعمله مقاومتنا الباسلة للمرة الأولى، لكنها تستخدمه بكثرة، بعد التعديلات المحلية التي طرأت عليه. ووصل مدى صاروخ «الباذنجان المحشي التكتيكي» بعد مراحل تطويرية متعددة الى أكثر من 20 كيلومترا، كما أُجريت تحسينات على فعالية قدرته التدميرية على الرغم من حجم عياره الصغير. يُقلق صاروخ «الباذنجان المحشي التكتيكي» مستوطنات ريش نيتيفوت، و بنات سديروت و أم عقلان.

    – صاروخ «الكوسى المحشي الإستراتجي» الفلسطيني الصنع: الصاروخ – اللغز ! الذي فاجأ جيش العدو، واستخدمته «تحتحماس» بكثرة في الحرب، والذي وصل مداه الى تل الأنابيب و عاصمة قداسة البابا المحتلة. وتقول المتحدثة باسم «تحتحماس» أم خالد عبيدة إن «صاروخ «الكوسى المحشي الإستراتجي»، الذي أصاب مستوطنة غش و إستعمار، خارج القدس، كان سلاحاً جديداً، وأوصلنا رسالة عبره تفيد بأنه لم يعد هناك أي صهيوني مجرم على أي شبر من فلسطين في مأمن».

    – صاروخ «محشي ورق العنب» الفلسطيني الصنع: الجيل الجديد من سلسلة صواريخ «عبد الناصر»، والتي تتميّز بطولها القصير (2.50 متر)، وقدرتها التفجيرية عند ملامستها أي شيء.

    – صاروخ «بعلبكي فاخر» البعلبكي المصدر و الصنع: وصل مداه الى 40 كيلومتراً، ويطال مستوطنة بئر السبع العطشان، التي باتت أسيرة هذا النوع من الصواريخ.

    – «هاون الكبة المحشية» الزحلاوي الأصل: من أقدم أنواع الصواريخ وتمّ تطويره على مرّ السنوات، يُستعمل بكثرة في حروب الشوارع لفعاليته و دموية حشوته الفتاكة، يتراوح مداه بين 7 و10 كيلومترات، وفي هذه الحالة، فإن كل المستوطنات العدوة على تخوم قطاع غزوة الإستعمار تُعتبر أهدافاً له.

Facebook Comments