بمناسبة أسبوع الآلام

 مع بدء أسبوع الآلام عند الطوائف المسيحية هذا أسبوع، اطلقت وزارة السياحة بالتعاون مع وزارة الشؤون الإجتماعية “أسبوع الآلام ٢٠١٢” وذلك ضمن نشاطات السياحة الدينية التي توليها وزارة السياحة إهتماماً كبيراً.

وسيكون لكل يوم في هذا الاسبوع برنامجاً خاص، يختبر خلاله المؤمنين آلام متنوعة لينتهي البرنامج يوم الأحد المقبل.

ويبدأ أسبوع الآلام يوم الإثنين بزيارة خاصة للمشاركين في البرنامج إلى دائرة العقارات في بيروت عند الساعة الخامسة صباحاً لمحاولة تخليص رخصة بناء عادية، مع كل الشحططة والمرمطة التي تأتي مع نشاط مماثل. يتوقع أن يصاب نصف المشاركين بالسكري بعد إتمام المعاملة.

أما يوم الثلثاء، فسيتوجه المشاركون إلى وزارة الصحة لتقديم طلبات للحصول على أدوية تغطيها الوزارة، ولكن دون إستعمال الواسطة، أي سيضطرون للزحف على الأربعة أمام الموظف المكلف تفنيد الطلبات للحصول على حقوقهم. ستكون تجربة “بتنشف الدم”.

يوم الأربعاء يوم ذو نكهة فريدة، إذ سيتوجه المشاركون بالبرنامج إلى غرفة كبيرة فيها “هاوس” كهربائي للفصل بين كهربة الدولة والموتور، ومجهزة بسخان للمياه وبراد وغسالة. وسيضطر المشاركون للركض من زاوية إلى زاوية لقلب الهاوس كلما انقطعت الكهرباء لتوقيف سخان المياه والغسالة والبراد “حتى ما يطق الدجنكتير”. مدة الزيارة ستكون ١٨ ساعة وستنقطع خلالها الكهرباء كل ثلاث دقائق.

سيتنكر المشاركين يوم الخميس كخادمات منازل وعمال بناء/محطات بنزين/تنظيف إلخ… ليختبروا حسن المعاملة وشهامة ولطف أرباب العمل والزبائن. لن نشرح لكم أكثر من ذلك حتى لا نفسد المفاجأة.

سيتوجه المشاركين يوم الجمعة إلى المناطق النائية لمشاركة طلاب المدارس الرسمية في حصصهم الدراسية. الرجاء إحضار الشموع لأن الكهرباء مقطوعة وثياب شتوية سميكة وبعض الحرمات لمقاومة البرد لأن التدفئة غير متوفرة. الرجاء عدم الإقتراب من أي حائط دعم لأنها كلها مهددة بالسقوط في أي ثانية. وكما يقول المثل، العلم بجوهر.

السبت يوم مميز جداً على روزنامة البرنامج، إذ سيزور المشاركون سفارة أجنبية لتقديم طلبات للهجرة. وستبدأ الزيارة الساعة الثالثة فجراً بالوقوف بالصف أمام السفارة لمدة أربع ساعات، بعدها يتوجه الجميع إلى غرفة إنتظار مسيجة أربعة أمتار باربعة شبيهة بقن الدجاج وسينتظر حوالي المئتين شخص داخلها دورهم لمقابلة السفير الذي بدوره سيرفض طلبات الهجرة بحججٍ مختلفة و بايخة بأغلبيتها. مدة الزيارة: ١٨ ساعة.

أما يوم الأحد، فسيتم توزيع المشاركين على المناطق الحدودية وسيتم تزويد كل واحد/واحدة منهم بخمسة الآف ليرة فقط بغية إستعمال النقل العام للتوجه إلى العاصمة للمشاركة بقداديس عيد الفصح. يقدر وقت وصول نصف المشاركين يوم الثلثاء فجراً، أما النصف الباقي فيتوقع عدم وصولهم بتاتاً.

نتمنى أن ينال البرنامج اعجابكم وكل عام وأنتم بخير.

Website Comments

  1. طنجرة المقلوبة

    حمص
    لقد نسيت آلام الحضور إلى مهرجانات العواء السياسي و السماع إلى عباقرة الثورات و الشتائم و اللوم لفريق ضد الآخر… و صرف الملايين على عروض ازياء السياسيين و نسائهم و من قبل بورجوازية المال و التجارة و البزنس آز يوزوال….

    هيدول آلام جلد و تعذيب
    يلله

  2. Hoda

    رائعة ..مضحكة مبكية .
    اللبناني من لما بيخلق بيحمل صليبو ..

  3. بشارة

    أنا أشجع هذا الرالي … والفائزين بهذا الرالي الفريد من نوعه سوف يكون لهم الشرف بحمل الزعيم الطائفي على أكتافهم خارج وداخل مكاتب الاقتراع طيلة فترة الاتخابات المقبلة. إكسكلوزيف

Facebook Comments