مستر بان كي مون، ويلكام تو حمص نايشن!

جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون،

سيدي الأمين العام، أهلاً وسهلاً بكم في جمهورية الحمص. نتمنى أن تكون زيارتكم نقطة إنطلاق جديدة للعلاقات التاريخية بين جمهورية الحمص والأمم المتحدة. اليكم بعض النصائح والإرشادات لمساعدتكم على فهم دينامية الحياة السياسية وطريقة التفكير في البلد.

أولاً: البلد كله مقسوم إنقساماً سياسياً عمودياً حاد بين خطين سياسيين متناقضين ومتوازيين لا (ولن) يلتقيا، ويعتقد كل منهما أن البلد سيكون أفضل بكثير لو إختفى الفريق الآخر من الوجود. لا ضرورة بإعطاء نصائح لأي من الفريقين بالحوار وقبول الآخر، إذ كثيرين قبلكم حاولوا وباءت محاولاتهم بالفشل. وكما يقول المثل الرحباني* الشريف، أدام الله إلحاده “باءت الفشل أرخص من باءت البقدونس”.

ثانياً: نعتمد هنا في جمهورية الحمص نظاماً سياسياً فريداً من نوعه إسمه “الديمقراطية التناسلية”، فلا تتعجبوا عندما يلتقيكم زعيم ما مصطحباً معه “نجله” المسطول. هذا المسطول سيرث كل شيء بعد وفاة الوالد، بداءً بالحزب الذي يرأسه الوالد، مروراً بالمقعد النيابي أو الوزاري، إلى أصوات الناخبين وأبناء ابنائهم وثيابهم وسياراتهم ومنازلهم وكل ما يملكون. وثقوا علاقتكم مع “النجل” جيداً لأنكم ستتعاملون معه في يوم من الأيام كآمر ناهي في شؤون العباد والبلاد. “سو بي نايس”.

ثالثاً: ننصحكم بزيارة الجنوب والتعرف على الصديق الحميم لقائد قوات اليونيفيل في الجنوب “الجنرال أزرتا”، إلا وهو “الحيط”. لقد تعرف “أزرتا” على “الحيط” يوم إستلامه مهامه منذ حوالي السنتين ولم يتوقف عم لطم رأسه به من وقتها، حتى أصبحت علاقتهما حميمة ومميزة. ننصحكم بالتعرف على “الحيط” جيداً لأنكم ستحتاجون إليه للطم رأسكم بعد أن تجتمعوا بالطبقة السياسية وتستمعوا للهذيان الذي سيخرج من أفواههم.

رابعاً: سيحاول الكثيرين إثارة موضوع التفجيرات التي استهدفت دوريات اليونيفيل في الجنوب، وسيحللون وسيتفلسفون وسينظرون. لا أحد يعلم من خطت ونفذ هذه الكمائن، ولا تصدقوا من يدعي أنه يعلم. إن الحصول على أسلحة ومتفجرات في جمهورية الحمص أسهل من الحصول على العلكة. فأي شخص “متحمس” يعتقد أن قوات اليونيفل تعمل في الجنوب لإستبدال سندويش الفلافل بالهمبرغر مثلاً، قد يكون قد قام بعملية التفجير. فنحن شعب شغوف ومتحمس وحساس ولا نكتم مشاعرنا، وقد يأتي التعبير أحياناً على شكل عبوة ناسفة زنة ٤٠٠ غرام وما فوق.

شكراً لرحابة صدركم ونتمنى لكم طيب الإقامة.

*زياد الرحباني

Website Comments

  1. Finalway

    لووول
    يخرب عقلك يا شيخ …

    ما فهمناش النظام السياسي … مخبوص خبص … زي خلطة الحمص

    علشان هيك الواحد يضل نايس …

  2. Zabarbar

    your forgot to tell mister Pancake to bring a torch with him because ma fi kahraba ya khalo…whalihala halihala raje3 yet3ammar

  3. ملك الكوسى المحشي

    بان كي مون اصله لبناني من بيروت و من عائلة بيروتية عريقة هي بيت كمون و قد هاجر منهم إلى كوريا اللتي اسسها اهل الكورة الشماليين خصوصا لهذا الهدف
    و كل ذلك هربا من وطئة العهد العثماني.
    و ها هو اليوم يرجع مسؤلا كبيرا إلى ارض الحمص وووو..

    سلام

  4. بيروتيات

    أجمل وصف للحياة السياسية اللبنانية: الديمقراطية التناسلية – رح اسرقها منك 🙂

Facebook Comments