تطابق في وجهات النظر

إلتقى الوزير “سيدريك آشط” بنفسه أمام مرآة غرفة النوم في منزله صباح اليوم بينما كان يتحضر للخروج إلى مكتبه الكائن في مبنى الوزارة. وتناقشا في الأمور الإنمائية والمعيشية، كما تناولا الأحداث الأخيرة على الساحة العربية والدولية. وكررا دعمهما المطلق للمقاومة وضرورة رص الصفوف لمواجهة الكيان الغاصب، و جاءت وجهات النظر متطابقة إلى حد كبير. وإستبقى الوزير نفسه على مائدة الفطور وذلك بمشاركة الوفد المرافق. وشدد الجميع في نهاية اللقاء على ضرورة إبقاء خطوط التواصل مفتوحة بينهما دون الحاجة لأي وسيط.

وشعر جميع أفراد العائلة في المنزل، وخاصة زوجة الوزير، بالروح الوفاقية التي تجلت بين المجتمعين، فطلبت على اثرها سيارة إسعاف من مصح دير الصليب لترسل على عجل.

Comments are closed.

Facebook Comments