مشكلة الخط الأزرق

أعلن مصدر أمني أن القوات الدولية العاملة في الجنوب تعمل على إعادة تحديد الخط الأزرق بين جمهورية الحمص والكيان الغاصب منذ فترة وتحديدا عند بوابة فاطمة الحدودية، وذلك بعدما أفرط الطرفين “بنخع” الخط منذ التحرير سنة ألفين، وأن الاستفزازات التي حصلت في الأسبوع الماضي بين الجيشين ما هي إلا خلاف على المساحة التي حددتها اليونيفيل لإستعمال كل من الطرفين.

وطالبت فعاليات المنطقة بتعيين مراقبين لمواكبة المراقبين الدوليين، لمراقبة الخط الأزرق، كما طالبت وزارة الصحة بأخذ خطوات عملية لمعالجة الإدمان على اللعب بالخط، والمواطن الجنوبي يدفع الثمن

Comments are closed.

Facebook Comments