الميتر ناجور وبحر المحبة

تحذر “نقابة محتكري الشواطئ العامة” من مغبة تجاهل المعايير التي وضعت في إتفاق الطائف في ما يتعلق بتوظيف “الميتر ناجور” (منقذ في السباحة) في المسابح العامة

وتذكر بالمادة “ض” الفقرة ب-١٢٦٥ التي تنص وبوضوح التالي:
“يمنع منعاً باتاً توظيف “ميتر ناجور” طائفي أو ذات ميول مذهبية، سياسية أو حزبية، تحت أية ذريعة كانت أو سبب مهما كان، تحت طائلة إقفال المسبح وإحالة كل المسببين والمتورطين والمحرضين إلى المحاكمة بتهمة التمييز المذهبي، إضافة إلى تهمة البعبصه بالسلم الأهلي.”

وفي حال عدم توفر “ميتر ناجور” غير طائفي في المنطقة، يرجى مراجعة المادة “ي” الفقرة ج-١٢٦٦ التي تنص على التالي:
“في حال عدم توفر “ميتر ناجور” غير طائفي لتولي الوظيفة، يؤتى بمسلم ومسيحي ويقيدان بسلاسل حديدية عند اليدين والارجل والورك، ويوكلان سوية بمهمة مراقبة الشاطئ وإنقاذ السباحين. كما تؤخذ القرارات المصيرية بشأن عمليات الإنقاذ وخاصة عمليات الإنعاش بالتنفس الإصطناعي بالتوافق والتراضي.”

يرجى من المعنيين إتباع المادتين المذكورةين أعلاه بكل حذافيرها المملة، وشكراً

Comments are closed.

Facebook Comments